مؤسسة جايكا، محافظة أريحا، ممثلين عن مجلس الوزاراء وبرنامج السيباد وادارة الثروة السمكية في جمعية المشروع الإنشائي العربي للمشاركة في ورشة عمل عن تحسين نوعية المياه وزيادة الكثافة في تربية الاسماك

مؤسسة جايكا، محافظة أريحا، ممثلين عن مجلس الوزاراء وبرنامج السيباد وادارة الثروة السمكية في جمعية المشروع الإنشائي العربي للمشاركة في ورشة عمل عن تحسين نوعية المياه وزيادة الكثافة في تربية الاسماك

احتضنت جمعية المشروع الانشائي العربي ورشة عمل لعرض نتائج تجربة استخدام الخمائر في تحسين نوعية المياه وزيادة الكثافة في تربية الاسماك والتي نظمتها الإدارة العامة للثروة السمكية في وزارة الزراعة الفلسطينية بالتعاون مع مؤسسة “جايكا” وجمعية المشروع العربي الإنشائي.

حيث كان ذلك بحضور نائب محافظ محافظة اريحا والأغوار وممثلي جايكا وممثلي مجلس الوزراء وممثلين عن برنامج “السيباد” وعدد من المهندسين الزراعيين والمزارعين المهتمين من محافظات الضفة الغربية.

واستهل رئيس مجلس ادارة جمعية المشروع الانشائي د.محمد قطب كلمته بالترحيب بالضيوف وأشاد بالدعم الذي تؤديه اليابان واندونيسيا من خلال مؤسساتها التنموية كمؤسسة جايكا غيرها وعلى التعاون الدائم بين وزارة الزراعة وجمعية المشروع الانشائي العربي، وأبدا سعادة الجمعية باستضافة النشاطات التي تنهض بالقطاع الزراعي في المنطقة، ثم اعطى نبذة عن جمعية المشروع الانشائي ومساهمتها في تشجيع مشاريع الثروة النباتية والحيوانية في المنطقة واوضح الاهمية الاقتصادية والوطنية لمشروع مفرخ الاسماك في الجمعية، واشار الى رغبة الجمعية بالتعاون مع وزارة الزراعة الفلسطينية لتطوير مفرخ الاسماك وتمويل المزرعة لزيادة الانتاج لسد جزء حاجة السوق المحلي. 

وقام المهندس سامر جبارين مسؤول المفرخ في الجمعية بعرض تقديمي أوضح من خلاله منظومة عمل مفرخ الاسماك في الجمعية من بداية تفريخ الاسماك ونشر الاصبعيات على برك تربية الاسماك في الضفة الى تربيتها داخل مفرخ الجمعية وتسمينها لتكون بمتناول المستهلك مباشرة، كما أوضح اهمية مثل هذه المشاريع واثرها على رفع سقف المنتجات الوطنية المستهلكة والمنافسة للبضائع الاسرائيلية، وسرد بدايات إنشاء المشروع بالتعاون مع الإدارة العامة للثروة السمكية في وزارة الزراعة الفلسطينية والنجاحات التي احرزها هذا المشروع على مستوى الوطن، وتطرق الى الصعوبات التي واجهها ويواجهها وسلط الضوء على الاحتياجات المهمة لاستمرارية هذه المشاريع الوطنية وعلى اهمية دعمها لصمودها في ظل هذه الصعوبات.

 كما اشار الى الدور الذي يلعبه مشروع مفرخ الاسماك في الجمعية على النطاق التعليمي حيث يستقبل على مدار العام المئات من طلبة المدارس والمعاهد والجامعات في جولات تعليمية تثقيفية وتدريبة في قطاع الثروة الحيوانية والنباتية وقطاع البيئة.

للتعليق والمشاركة..زورو 

انقر اسفل لمزيد من الصور

Comments are closed.